السبت، 30 مايو، 2015

أفضل طريقة لتنظيف الأذن.

يفرز شمع (صمغ) الأذن بشكل طبيعي في الأذن و يعتبر وسيلة حماية ذاتية حيث أن له خصائص مرطّبة و مضادة للبكتيريا. ينتقل الشمع و الخلايا الميتة من داخل الأذن الى الخارج بشكل طبيعي بطيء نتيجة لحركة الفكيّن أثناء الكلام و الأكل حتى يصل الى فتحة الأذن الخارجية حيث يسقط خارج الأذن.  نقص افراز هذه المادة الشمعية يؤدي الى جفاف و احساس بالحكة في الأذن. يمكن أن يحدث تراكم للمادة الشمعية قرب طبلة الأذن إذا استعملت مسابر القطن (نكاشة أذن) أو طرف منديل مدبب أو غيرها من الوسائل التي تؤدي الى دفع الشمع و تراكمه في الداخل. في أغلب الحالات ليس هنالك حاجة لتنظيف الأذن اذ أن الشمع ينتقل بشكل تلقائي الى الخارج. إلا أن هنالك بعض الأعراض التي تستدعي تنظيف الأذن و منها ما يلي:

- الم في الأذن و احساس بأنها ممتلئة.
- ضعف في السمع.
- طنين في الأذن.

قبل اللجوء الى التنظيف لا بد من التأكد من أنه ليس هنالك أي من الأعراض التالية و التي تستدعي زيارة الطبيب:

- وجود حمّى (ارتفاع حرارة الجسم).
- افرازات الأذن لها لون يميل الى الاخضرار أو الصفار.
- الام حادة في الأذن.
- غثيان أو قيء.

هنالك عدد من الطرق لتنظيف الأذن من ضمنها زيارة عيادة الطبيب لاجراء تنظيف للأذن. كما أن هنالك عدد من المنتجات المباعة في الصيدليات لتنظيف الأذن و يمكن استشارة الصيدلي حول النوع المناسب. هنالك عدد من المواد الممكن استخدامها ذاتياً في المنزل و أفضلها زيت الزيتون. يمكن اضافة بضع نقاط من زيت الزيتون (على درجة حرارة الغرفة) في الأذن عدة مرات في اليوم و قبل النوم. يعمل زيت الزيتون على التخلخل في الشمع المتراكم و جعله طريّاً بحيث يسهل انتقاله تلقائياً الى خارج الأذن. يجب عدم ادخال أي جسم الى داخل الأذن بما في ذلك مسابر القطن أو طرف منديل مدبب أو غيرها.

مقالات ذات علاقة:
ما هي تجاعيد الوجه و علامات التقدّم في السن و كيفيّة التخلّص منها.
ما هي الهالات السوداء حول العين و كيفية التخلص منها؟
تشققات و جفاف البشرة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكراً على الاضافة