الاثنين، 15 يونيو، 2015

الاسهال و كيفية معالجته.

الاسهال عبارة عن حالة يحتاج فيها المصاب الى دخول الحمّام بكثرة و في غير الموعد الروتيني لذلك و يكون فيها الاخراج سائل أو غير صلب القوام. قد يستمر الاسهال ليومين أو ثلاثة حسب الحالة وقد يصاحبة ألم في البطن و حمّى و غيرها من الاعراض. فيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي الى الاسهال:

- اصابة الجهاز الهضمي بالتهاب ميكروبي (بكتيري، فيروسي،أو طُفيلي).
- حدوث تسمم غذائي نتيجة تناول طعام فاسد و قد يصاحبه قيء.
- تناول بعض انواع الأدوية مثل مضادات حيوية، العلاج الكيماوي، بعض انواع مسكنات الألم و غيرها.
- بعض الأمراض قد ينتج عنها اسهال مثل القولون العصبي، السكري، بعض انواع السرطان، و غيرها.
- خلل في امتصاص المواد الغذائية مثل الكربوهيدرات و الدهون من الامعاء.
- جراحة في الجهاز الهضمي.

كيفية علاج الاسهال و متى يجب مراجعة الطبيب؟

من الضروري تعويض نقص السوائل المفقودة نتيجة الاسهال و ذلك عن طريق تناول السوائل مثل عصير الفواكه، و المشروبات المحتوية على السكر و الأملاح مثل بعض أنواع مشروبات الرياضة. و لكن يفضل الحصول على محلول مضاد الجفاف (oral rehydration solution) من الصيدلية لاحتوائه على الكميات المناسبة من السكر و الأملاح. هنالك علاجات متوفرة في الصيدليات تعمل على تخفيف الحاجة الى دخول الحمام يمكن الحصول عليها باستشارة الصيدلي. يجب مراجعة الطبيب في أي من الحالات التالية:

- الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة خاصة اذا استمر الاسهال لأكثر من يومين أو ترافق مع أعراض أخرى.
- الأطفال الذين تزيد اعمارهم عن سنة خاصة اذا استمر الاسهال لأكثر من خمسة أيام أو ترافق مع أعراض أخرى.
- اذا كان هنالك قيء.
- اذا كان هنالك ارتفاع على درجة حرارة الجسم (حمّى).
- اذا كان هنالك الم شديد في البطن.
- اذا كان هنالك دم أو لون أسود في البراز.
- اذا ظهرت علامات الجفاف مثل جفاف في الفم، انعدام البول، ضعف في التركيز و التمايل أثناء المشي، و تغيّر طبيعة الجلد.


مقالات ذات علاقة:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكراً على الاضافة