الجمعة، 10 يوليو، 2015

المضادات الحيوية، ما هي و ما استعمالاتها؟

هي ادوية تستعمل في علاج الالتهابات البكتيرية التي تصيب الجسم. أول مضاد حيوي تم اكتشافه في العام 1928 من قبل اليكساندر فليمنج هو البنسلين. و منذ ذلك التاريخ تم تطوير مجموعات من المضادات الحيوية لها طرق عمل مختلفة في علاج الالتهابات البكتيرية. يجب التأكيد على أن المضادات الحيوية فعّالة فقط في علاج الالتهابات البكتيرية و ليس لها فاعلية في علاج الالتهابات الناتجة عن الفيروسات مثل الانفلونزا كما أنها غير فعّالة في علاج الالتهابات الناتجة عن الفطريات.

هنالك أكثر من 100 نوع من المضادات الحيوية المتوفرة و هي تقع ضمن أحد المجموعات التالية:

- البنسلينات أو مشتقات البنسلين (Penicillins) مثل الأموكسيسيلين (Amoxicillin)ِ.
- السيفالوسبورينات (Cephalosporins) مثل السيفاليكسين (Cephalexin).
- الماكروليدات (Macrolides) مثل الايريثرومايسين (Erythromycin).
- الفلوروكوينولينات (Fluoroquinolones) مثل الأوفلوكساسين (Ofloxacin).
- السلفونوميدات (Sulfonamides) مثل الترايمثوبرم (Trimethoprim).
- التتراسايكلينات (Tetracyclines) مثل التتراسايكلين (Tetracycline).
- الأمينوجليكوسيدات (Aminoglycosides) مثل الجنتاميسين (Gentamycin).

تختلف فاعلية المضاد الحيوي حسب نوعه و حسب طبيعة الالتهاب (نوع البكتيريا ومكان الالتهاب) فهنالك بعض الأنواع لها فاعلية أكبر في علاج التهابات اللثة بينما هنالك أنواع تكون فعّالة أكثر في علاج الالتهابات الجلدية و غيرها فعال أكثر في التهابات المسالك البولية و هكذا يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب حسب نوع الالتهاب. يجب اتباع نصائح الطبيب و الصيدلي حول طريقة استخدام المضاد الحيوي و استعماله للمدة الزمنية الصحيحة حتى لو شعر المريض بتحسن و ذلك لتجنب حصول مقاومة لدى البكتيريا للمضاد الحيوي. ان ايقاف استعمال العلاج قبل القضاء بشكل كامل على البكتيريا المسببة للالتهاب يعطيها الفرصة و القدرة على تكوين مناعة أو مقاومة له. يمكن معرفة الأعراض الجانبية المحتملة للعلاج المستخدم من خلال قراءة النشرة المرفقة أو سؤال الطبيب و الصيدلي.

مقالات ذات علاقة:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكراً على الاضافة